إضراب موظفي بلدية إربد يتواصل الجمعة ويدخل يومه الثالث

المجهر نيوز

واصل سائقو وعمال الوطن في بلدية إربد الكبرى، اليوم الجمعة، إضرابهم المفتوح عن العمل لليوم الثالث على التوالي، للمطالبة بحقوق وظيفية وعمالية.

وتفاقمت الأوضاع البئية سوءًا بعد تكدس مئات أطنان النفايات في الحاويات وانتشارها في الشوراع والأحياء السكنية بعد 3 أيام من الإضراب.

ووفق الناطق باسم نقابة العاملين باتحاد البلديات، أحمد السعدي، فإنّ الإضراب مستمر لحين تحقيق جميع مطالبهم، مؤكداً أنه يجب توقيع اتفاقية مع الحكومة بجميع المطالب على أن يتم تنفيذ تلك المطالب تدريجيا وليست مرة واحدة.

وأكد السعدي أن الإضراب جاء من قبل الموظفين بعدما شعروا خلال السنوات الماضية بمحاولة الالتفاف على مطالبهم وعدم تنفيذها، مؤكداً أنه لا يوجد هناك أي جهة تمثل الموظفين إلا النقابة وقرار فك الإضراب مرتبط بالنقابة.

وينتشر في شوارع مدينة إربد أكثر من 200 طن، فيما قامت اليات البلدية بإزالة النفايات من أمام المساجد حتى يتمكن المواطنون من الدخول إليها.

وتشهد بلدية إربد الكبرى اجتماعات اليوم، مع رئيس البلدية حسين بني هاني، وممثلين عن النقابة في محاولة من البلدية فك الإضراب وخصوصاً السائقين وعمال الوطن بعدما أصبحت المدينة تعيش كارثة بيئية حقيقة بعد تكدس النفايات.

وكان رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني، أعلن أمس الخميس، عن فك إضراب موظفي البلدية بشكل جزئي لمناطق محدودة في المدينة والمتمثلة بإزالة النفايات من أمام المساجد والمدارس والمستشفيات وأيّ بؤرة بيئية ساخنة من شأنها التاثير على حياة المواطنين.

وأشار إلى أن هذا الاتفاق تم مع لجنة مشكلة من عدد من الموظفين على أن يبقى الإضراب مفتوحاً لحين تحقيق المطالب.

وأكد بني هاني خلال جلسة للمجلس البلدي انه تم تشكيل لجنة لدارسة مطالب الموظفين على ان تعطي تقريرها خلال ٢٤ ساعة.

وأشار الى أنه تم اتخاذ قرار بان يبقى المجلس في حال انعقاد دائم وطارئ لبحث اي تطورات حيال الاضراب.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق