الفنان الشاقلدي : هكذا أزهقت روح ابني وأطالب بحقه

المجهر نيوز

نفى الفنان محمد الشاقلدي ما تردد عبر مواقع التواصل علمه أن السائق الذي قام بدهس طفله أنس ، والذي توفي فجر الجمعة ، وتم دفنه ظهر اليوم السبت ، كان مخمورا أم لا .

وقال الشاقلدي في تصريح لـ”جراسا” أنه في يوم الحادثة كان متواجدا في عمله ، وتلقى اتصالا من صاحب أحد المحال التجارية ، التي وقع أمامها حادث الدهس بشارع الجسور العشرة في منطقة أم نوارة ، أبلغه أن كوادر الدفاع المدني قامت بنقل ابنه الى مستشفى البشير ، و معه السائق الذي كان متهورا ، وتدهورت مركبته .

وأشار الى أن السائق بفعل السرعة الجنونية فقد السيطرة على المركبة ، حيث اصطدم بداية بالرصيف الذي كان ابني متوقفاً عليه ، عقب توجهه لشراء “بشكير” طلبته احدى مدرساته ، ومن ثم اصطدم بعمود الكهرباء.

ونوه الشاقلدي أن السائق متحفظ عليه من قبل الأجهزة الأمنية ، و أن الحادثة منظورة أمام القضاء ، وأنه لم يصرّح أن السائق كان مخمورا ، وإنما وجه رسالة الى جلالة الملك ناشد فيها جلالته بوضع حد لاستهتار السائقين المتهورين ، الذين أدى تهورهم لإزهاق أرواح الكثير من الأبرياء ، خاصة في المناطق المأهولة بالسكان والتي تستوجب أن تكون سرعة القيادة فيها لا تتجاوز الأربعين كم في الساعة .

ولفت الشاقلدي أن ذوي السائق تقدموا من خلال جاهة كريمة بعطوة اعتراف بالحادث ، مشيرا الى أنه تم قبولها .

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق