لماذا هذه الاتفاقية بهذه المواصفات فضيحة العصر؟.. وهل تكفي ليفهم الاردنيون بأن أزمتهم وجودية على خلفية وطن محتل؟

إن إطلاق مصطلح “اتفاقية تعاون دفاعي” على ما أقرّه مجلس الوزراء الأردني بتاريخ 17 \ 2 \ 2021 وصدرت به الارادة الملكية، هي تسمية

المزيد

وزراء خارجية “الدول الناهبة” يتوجهون الى ليبيا لجني ثمار المؤامرة الدموية.. واليمن في الطريق

بسام ابو شريف
قرار الهجوم على ليبيا، وتدمير الدولة، وارتكاب مجزرة لم تكشف تفاصيلها حتى الآن ضد الجيش، والشعب العربي الليبي يتوجهون الى ليبيا لجني ثمار جرائمهم، وتوسيع صفقة النهب مع جهة قررت اميركا تكليفها باجراء انتخابات مدفوعة الأجر لتكريس نهب ليبيا لربع قرن قادم.
الولايات المتحدة ، هي من اتخذ قرار الزج بقوات الناتو لضرب معمر القذافي ، والدولة الليبية والجيش الليبي، وكلفت قوات الناتو، وبشكل أساسي، فرنسا، والمانيا بتنفيذ المهمة وأشركت ضباطا اسرائيليين من أسلحة مختلفة أهمها الاستخبارات في اتمام المهمة استخدمت قوات الناتو القنابل الحارقة المحرمة دوليا، والغازات السامة لقتل آلاف من جنود، وضباط ليبيا ، وقادتها ، وكلفت اسرائيل ، والمخابرات الفرنسية باغتيال معمر القذافي الذي توبع من خلال الرصد الالكتروني ، وعملاء على الأرض لمعرفة موقعه، وأطلق عليه النار ضابط اسرائيلي يحمل الجنسية الفرنسية ، وكما هي عادة الامبرياليين ادعوا أن الأمر جاء نتيجة صراع دموي داخلي كان لابد معه لدول تعتمد على نفط ليبيا من التدخل لضمان تدفق النفط، ولعب الرئيس الفرنسي “الفاسد”، دوره كاملا ، وقامت فرنسا بارتكاب أكبر جزء من الجرائم ، والمجازر البشعة في ليبيا.
الهدف كان ، ومازال السيطرة على نفط ليبيا، ونهب ثرواتها بعد أن يتمكن النظام الليبي من النجاح باستثمار مبالغ كبيرة جدا في شركات اوروبية صار من المتعذر نهبها (اوبل مثلا وشركات السيارات في المانيا ، وفرنسا، وغيرها)، هذا هو القرار الاميركي الاوروبي والذي لم يكترث أصحابه على صقل الكذب ، والحجج حوله ، وكذلك فعلت اميركا وبريطانيا بالعراق ، ولقد نهبوا حتى الآن أكثر من تريليون دولار من دخل العراق بعد أن ارتكبوا مجازر لأسباب ثبت عدم صحتها ( أٍسلحة كيماوية ) ، أودت بحياة مليون ونصف مليون عراقي .
وهكذا يحاولون الآن تجربتهم الدموية الهمجية في اليمن شعبا ، وأرضا ، وثروات ، يريدون نهب اليمن بعد السيطرة عليه، وأجبرهم صمود الشعب اليمني على اللجوء للحيل القديمة المجرم يتحول الى حكم يحاول الادعاء برغبته باحلال السلام بين جهتين تتصارعان داخليا القرار اميركي ، والأدوات بريطانيا، وفرنسا، والعائلة السعودية، وآل زايد، ودول أنظمتها عميلة لواشنطن، وتقودها اسرائيل، حلف اميركي القيادة بعضوية سعودية اماراتية تنفذ أوامر تل ابيب شريك واشنطن لذبح اليمنيين للسيطرة على ثرواتهم، وموقعهم الجغرافي الاستراتيجي، وسيطرتهم على البحر الأحمر، وهكذا يحاولون تفتيت سوريا بعد أن احتلوا حقول نفطها ، وغازها ، وعينوا عملاءهم في قسد حرسا على ماينهب، وشاركوا تركيا في هذه العملية ، وتدعم اسرائيل بالقصف، وامداد الارهابيين بالسلاح والدعم.
هذه بوضوح صورة الشرق الأوسط الذي يتعرض لأبشع ، وأقذر هجوم لنهب ثرواته واخضاع شعوبه ، ولذلك يعتبر هؤلاء الاستعماريين روسيا ، والصين، وايران خطرا على مخططهم في الشرق الأوسط ، ويعملون كل ما يستطيعون لتدمير محور المقاومة المتصدي لهم .
آن الأوان للبدء بتوجيه ضربات المقاومة للعدو الغازي ، والطامع في عقر داره اذا كان بايدن يظن أنه يزرع الموت ، ويقتل شعوب الأرض التي تسعى للحرية، فان عليه أن يتذكر بأن واشنطن ليست بمنأى عما تفعله ، وترتكبه من جرائم في مواقع عديدة في العالم ، وليتذكر أن هجوم الكابيتول أثبت هشاشة اميركا من الداخل تماما كهشاشة اسرائيل من الداخل.
كاتب وسياسي فلسطيني

المزيد

“لأنَ حِكمَة بابلْ أُعطيَتْ له”.. ملاحظات وانطباعات حول زيارة البابا فرنسيس إلى العراق

في مثل هذا الأيام وقبل ثمانية عشر عاماً، قادت الولايات المتحدة وحلفائها اشرس حملة وحشية استهدفت العراق وشعبه الآمن بهجمة مسبقة التصميم

المزيد