ماذا لو نُقل مدير الخدمات الطبية الملكية الأردنية الى مستشفى هداسا الإسرائيلي للعلاج من كورونا؟

المجهر الدولية – فرح مرقه – قد يبدو تزامناً “خبيثاً” ذلك الذي يجعل (أمس) الأربعاء يحمل نبأ نقل مدير الخدمات الطبية عادل الوهادنة إلى مستشفى هداسا الإسرائيلي، في وقت يتلقى فيه رئيس الحكومة الدكتور بشر الخصاونة ووزير الصحة الدكتور نذير عبيدات ما اسمياه “اللقاح الاماراتي”.

المزيد

الانتخابات الامريكية: فيلم هوليودي في زمن كورونا لن ينتهي بعد

المجهر الدولية – رشيد بورقبة – لماذا يستقر اليوم دليل تفوق مرشح في انتخابات هامة مثلما هو الشأن بالنسبة للانتخابات الرئاسية في الولايات الأمريكية المتحدة على صغائر الأمور بل تافهات السياسة إذا لازالت بقية من السياسة أصلا .لقد ساد الاعتقاد حتى ألان أن أصحاب المنطق الجديد اليوم لا حجة لهم ولا سند ولا ضمير سياسي عاقل يفقه الأمور الجادة التي تعني العالم مادام انتخابات هذه الدولة ليست انتخاباتها لوحدها فالولايات المتحدة هي الدولة العظمى وهي التي تقود العالم وهي التي تكاد تكون الحاضنة لكل الدول الأخرى سياسيا ، اقتصاديا ، عسكريا ، دبلوماسيا في مقال للأستاذ الصحفي الجزائري سعد بوعقبة في عموده الذي ظل يرتحل معه طيلة عقود من الزمن أينما ذهب ..نقطة نظام . كتب مرة الولايات المتحدة الأمريكية هي الدولة الوحيدة التي تملك بلديات، ودوائر وولايات، طبعا كان يعني دول العالم الأخرى لاسيما العالم الثالث في آسيا وإفريقيا إلى جانب أمريكا اللاتينية.

المزيد

نعم لنا مصلحة بهوية الرئيس الأمريكي.. وهذه موازنه سريعة بين نهجي ترامب وبايدن تكشف عن سياسة الحكومة العميقة.. وهل سيشجع سقوط ترامب على تأجيل الانتخابات الأردنية باللحظة الأخيرة؟

المجهر الدولية – فؤاد البطاينة – ما دام المضمون واحداً لنا في السياسة الخارجية الأمريكية إزاء القضية الفلسطينية وعداء العرب، فإن مصلحتنا هي في الشكل الذي يظهر به المضمون، والفروقات في الشكل هي في أساليب التنفيذ بين إدارة وأخرى.

المزيد

الاردن: اعادة ضبط الوباء اولوية ملحة وعاجلة

خبر عاجل صادم بامتياز هذه الليله، هكذا تناقلته وسائل الاعلام : الأردن يسجل رقما مرعبا بإصابات كورونا اليوم بلغت 5877 إصابة، إضافة إلى 47 وفاة، وخبر آخر ان مجلس الوزراء يقرر تعطيل المؤسسات يوم الاقتراع، وهو ما يعتبر تاكيدا على الاصرار باجراء الانتخابات..

المزيد

أميركا لا تتحمّل سنوات حكمٍ أخرى لترامب

المجهر الدولية – د. صبحي غندور – لم تشهد الولايات المتحدة الأميركية في السابق، من عنفٍ كلامي كبير يصدر عن رئيسٍ لها ضدّ معارضيه من الحزب المعارض له، وفي مواجهة العديد من المؤسّسات الإعلامية، بل حتّى ضدّ موظّفين في إدارته وعاملين في أجهزة أمنية وصحّية يقومون بواجبهم كما نصّت عليه القوانين الأميركية، كما حصل ويحصل من الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب. فترامب وصل في العام الماضي إلى حدّ التهديد بحربٍ أهلية إذا قرّر الكونغرس عزله، بعد التحقيقات التي جرت بشأن ضغوطاته على الرئيس الأوكراني من أجل إثبات صفقات فساد أراد ترامب إلحاقها بالمرشّح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن وابنه هانتر.

المزيد