أعلن الرئيس دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، مؤكدا أن واشنطن لن تقبل “الابتزاز النووي” أبدا. وقال ترامب إنه سيعيد فرض العقوبات الأميركية على إيران، مطالبا بالتزام عالمي بفرض تلك العقوبات. وأضاف قوله: “سنعيد فرض أعلى مستوى من العقوبات على إيران وأي دولة تساعدها سيتم فرض عقوبات عليها”. وكان ترامب قد شن هجوما على الاتفاق مع إيران وقال إنه فشل في الحد من طموحات إيران النووية وفي تطويرها برنامجا للصواريخ. ووصف ترامب الصفقة مع إيران بـ”الكارثية”، لأنها “منحت النظام الإيراني القائم على الإرهاب مليارات الدولارات”. وأكد ترامب أن واشنطن ستعمل مع حلفائها “للعثور على حل شامل ودائم للتهديد النووي الإيراني”. وتسري العقوبات الجديدة فورا على العقود الجديدة، وفق مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون. وأعلن أن أمام الشركات الأوروبية ستة أشهر كحد أقصى لوقف أنشطتها مع إيران. ونفى بولتون أن يكون الانسحاب بداية لعمل عسكري ضد إيران، معلنا استعداد واشنطن لمفاوضات “موسعة” بشأن اتفاق جديد مع إيران. ردود دولية وفي بيان مشترك أعرب كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، عن أسفهم للانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي. وقال ماكرون إنه سيعمل مع ترامب “من أجل اتفاق أوسع” مع إيران. وأعلنت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني أنها تتوقع من “الأطراف الأخرى” في الاتفاق الالتزام به. وأعربت السعودية عن تأييدها للإعلان الأميركي. وتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالشكر إلى ترامب وقال إنه “اتخذ قرارا شجاعا وصحيحا”. وكان الجيش الإسرائيلي قد وضع قواته في حالة تأهب قصوى وأكد أنه “مستعد لسيناريوهات مختلفة” بعد “تحركات غير اعتيادية من قبل مجموعات إيرانية في سورية”. من جانبهم، انتقد الديمقراطيون في الكونغرس قرار ترامب واعتبروه تجسيدا للانعزالية.

المجهر نيوز

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق